هل تعلم من هو “خوان بونثي دي ليون”؟

418px-Juan_Ponce_de_León

 خوان بونثي دي ليون إي فيغيروا (بالإسبانية: Juan Ponce de León y Figueroa، ولد في 1460، سانتيرفاس دي كامبوس، بلد الوليد، إسبانيا – توفي في يوليو 1521، هافانا، كوبا) مستكشف إسباني اكتشف فلوريدا في بحثه عن ينبوع الشباب. كان ينحدر من عائلة قديمة ونبيلة، واكتسب اسم ليون من زواج آل بونثي من دونيا ألدونثا دي ليون، وهي ابنة الملك ألفونسو الحادي عشر. وفي صباه خدم بونثي دي ليون كوصيف الفارس بيدرو نونييث دي غوثمان، والذي أصبح لاحقاً معلم شقيق الملك كارلوس الخامس، وهو الطفل دون فرناندو.
أبحر مع كريستوفر كولومبوس عام 1493 هيسبانيولا (ساندومينغو) مع كولومبوس في رحلته الثانية، وهي حملة ضمت العديد من الشبان الأرستقراطيين، والعديد من النبلاء المغامرين الذين أصبحوا دون مناصب بعد سقوط غرناطة. وفي عام 1502 م أبحر نحو جزر الهند الغربية مع نيكولاس دي أوفاندو حاكم هيسبانيولا، وعندما كان السكان الأصليون قد أعلنوا تمردهم، قدم بونثي خدمات ثمينة فتم تعيينه كأحد ملازمي أوفاندو في مركزه في المدينة شرق الجزيرة. وكنائب عنه عام 1508 م ساعد في استيطان بورتو ريكو، حيث كان قد سمع من الهنود عن الثروات الموجودة في الجزيرة المجاورة لهم (وسموها بوريكيين) وأقام أول مستعمرة فيها وهي كابارا قرب سان خوان عاصمة الجزيرة. واكتشف العديد من الكنوز، وتقديرا لخدماته في الجزيرة تم تعيينه أديلانتادو Adelantado أو حاكم عليها. وبعد أن تسبب في تقليص أعداد الهنود في الجزيرة تمت إقالته من منصبه، ولكنه تمكن قبل هذا من جمع ثروة طائلة.
في هذا الوقت سادت الحكايات في شرق آسيا عن ينبوع شهير كانت به خاصية عجيبة ألا وهي إعادة الشباب والنشاط لمن يشرب منه. وربما سمع الإسبان حكايات من الهنود ذكرتهم ينبوع الشباب هذا، وجاءتهم فكرة أن هذا الينبوع موجود في جزيرة تدعى بيميني، وهي تقع شمال هيسبانيولا.
حصل بونثي على وثيقة امتياز من الملك كارلوس الخامس في 23 فبراير 1512 م تفوضه لاستكشاف واستيطان جزيرة بيميني، ومنحه صلاحيات حكم هذه الجزيرة مدى الحياة، ومنحه لقب أديلانتادو (حاكم). في 3 مارس 1513 م انطلق بونث-ي من سان خرمان في بورتوريكو مع ثلاثة سفن جهزها على نفقته الخاصة. حدد بونثي مساره نحو الشمال الغربي، وبعد أحد عشر يوماً وصل إلى غواناهاني (سان سلفادور، وكانت تسمى جزيرة واتلينغ) حيث رأي كولومبوس الأرض الجديدة أول مرة.

أنقر هنا لمتابعة صفحة السمير على الفايسبوك


هل لديك ما تقوله حول هذا الموضوع؟