ماذا تعرف عن “شانغهاي”؟

8

شانغهاي وأحياناً شنغهاي (بالصينية: 上海 = عن هذا الملف Shànghǎi (؟·معلومات)shànghǎi = فوق البحر): أكبر مدن الصين من حيث تعداد السكان، وعاصمة البلاد الاقتصادية. إدراياً، تعتبر “شانغهاي” إحدى البلديات المركزية الأربع في البلاد (راجع: “التقسيمات الإدارية في الصين”). تقع في وسط ساحل بر الصين وعند مصب نهر اليانغتسي، وتتمتع بموقع جغرافي متميز جعل منها مرفأً تجارياً مهماّ وإحدى أكبر أقطاب الصناعة في البلاد.
السكان
بلغ عدد السكان في شنغهاي الكبرى 31.300.000 نسمة عام 2003 م -حوالي 16.500.000 ن بدون عد سكان الضواحي-. يتجمع هذا العدد في مساحةٍ لا تتجاوز الـ82.000 كلم² (الكثافة السكانية 2588 ن/كلم2). وتتواجد في المدينة أكثر من 4500 ناطحة سحاب، يبلغ ارتفاع أعلاها 488 متراً.
التاريخ
أُسِسَتْ القرية الصغيرة في القرن الحادي عشر، وغلب عليها نشاط الصيد البحري. وحتى القرن الثامن عشر، لم يكن لها شأنٌ يُذكر في تاريخ البلاد. في عام 1842، وبعد “إتفاقية نانكين”، بدأت المدينة عهداً جديد مع انفتاحها على التجارة الخارجية. وضعت الاتفاقية الموقعة حداً لحروب الأفيون بين بريطانيا الصين، أصبحت “شانغهاي” منطقة امتيازات بريطانية. ثم تحصّلت دول أخرى كـ”فرنسا” والولايات المتحدة على امتيازات مماثلة في المدينة. شجع هذا المناخ العديد من البنوك والشركات التجارة العالمية على الاستقرار في هذه المنطقة الخاصة التي كانت تقع تحت الإدارة الغربية. عام 1857 م حصلت بريطانيا على حق الإبحار في نهر “يانغتسي”، عرفت التجارة في شانغهاي ازدهارا حقيقيا، وأصيح ميناءها من أنشط الموانئ في الصين. كانت تمر عبره ربع (1/4) التجارة البحرية الصينية. تدفقت الأصول الأجنبية على الصناعة المحلية، كانت اليد العاملة الرخيصة والوفيرة من أهم الأسباب في ذلك. كما أن الحرب اليابانية الصينية الأولى التي انتهت بتوقيع معاهدة شيمونوسيكي أدت إلى تدخل اليابان كقوة أجنبية جديدة في شانغهاي، حيث بنت اليابان أوائل المصانع في شانغهاي.
كان الصينيون تواقون للتخلص من الهيمنة الأجنية على المدينة. عرفت “شانغهاي” نشاطات سياسية مكثقة، عقد فيها أول مؤتمر للحزب الشيوعي الصيني (1921 م). عام 1927 م قامت الجيوش الوطنية بقيادة “جيانغ جيشي” بالاستيلاء على المدينة، وتم وضعها تحت إدراة حكومة “غيومندانغ” (أول حكومة وطنية بعد اسقاط حكم سلالة “تشنغ” سنة 1911 م)، قام هؤلاء بحملة لطرد الشيوعيين من المدينة.
وقعت تحت الاحتلال الياباني ما بين 1937-1945 م، ثم استرجعتها الصين بعد نهاية الحرب العالمية الثانية. تخلت كل من بريطانيا، فرنسا والولايات المتحدة عن امتيازاتها في المدينة. قامت القوات الشيوعية بالاستيلاء عليها (1949 م).
بعد مرحلة من الركود، عرفت “شانغهاي” ومنذ خمسينيات القرن العشرين حيويةً جديدةً أعادت إليها دورها الريادي. شاركت المدينة في “الثورة الثقافية الصينية” وأصبح للجيش الدور المهيمن على الاقتصاد والسياسة فيها. أعيدت تنصيب حكومة مدنية عام 1979. شُرِع في إصلاحات اقتصادية (سنوات الثمانينات) وزاد بفضلها الإنتاج الصناعي، ثم ومنذ 1990 أطلقت الحكومة المركزية يد الحكومة المحلية في تطوير المدينة وجلب المزيد من الاستثمارات إليها (للحد من هيمنة هونغ كونغ على المنطقة). بُدِء في بناء المنشآت المدنية الحديثة (طرق سريعة، جسور، قطار الأنفاق) للدفع بعملية التنمية فيها.

أنقر هنا لمتابعة صفحة السمير على الفايسبوك


هل لديك ما تقوله حول هذا الموضوع؟