تعرف على سمكة البيرانا المتوحشة …

البيرانا (بالبرتغالية: Piranha‏) أو (بالإسبانية: piraña) أو الضاري هو أحد أنواع الأسماك التي تعيش في المياة العذبة[1] والتي تعيش في أنهار أمريكا الجنوبية. ومن المعروف عنها أسنانها الحادة وشهيتها للحوم.
تعيش أسماك البيرانا في نهر الأمازون، الأورينوكو، أنهار غويانا، نهر بارانا، ونهر سان فرانسيسكو، بعض أنواع البيرانا تعيش في مجالات تضاريسية واسعة، وهي تبرز في أكثر من الأنهار المذكورة سابقًا، أما البقية فهي تبرز بشكل محدود.
عادةً مايكون طول أسماك البيرانا من 15 إلى 25 سانتيمتر طولاً، بالرغم من أن بعض البحارين وجدوا أسماكًا يصل طولها إلى 43 سانتيمتر طولاً.
يتم التعرف على السيراسالموس، البريستوبريكون، البيجوسينتروس والبيجوبريستيس بسهولة بسبب أسنانها البارزة، أسماك البيرانا عادةً ماتملك صفًا وحيدًا من الأسنان الحادة في كل فكّ، وهي متقاربة ومترابطة، وهذا يفسر سرعة هذه الأسماك في التقطيع.
تعتبر أسماك البيرانا مصدر إزعاج للصيادين فهي تمزق لهم شباك الصيد لتفتحها وتهرب أو تقوم بالهجوم على الأسماك الأخرى في نفس الشبكه مما يجعل صيدها في الشبكه مزعجا للغايه.
ويمكن تربيه هذه الاسماك في البيوت بواسطه أحواض الزينه
خطر هذه السمكة يكمن في فكها السفلي وهو مصدر قوتها الذي يتصل بأسنان حاده تشبه الشفرة وهنا الخطر لأن البيرانا تقطع قطع من هنا ان كنت تملك البيرانافى حوض للزينه عليك الحذر بحيث أي خطأ تفقد به (أصبع) لذا يستوجب الحذر في الأطعام والتنظيف.
وأشير إلى أن البيرانا لا يقتصر خطورتها على السمك وحده بل أيضاً هي عدو للبشر وتشير الأحصائيات إلى أنه في البرازيل تحدث ما يقارب 40 حالة أسبوعياً من الأصابات نتيجة هجوم البيرانا.
لذا أستوجب هذا الأمر على الحكومة البرازيلية أن تضع أشباك وأشارات تحمي وتحذر الناس من هذه السمكة وتفصل أماكن السباحة عنها وهنا تتضح الصورة في حظر ومنع تداول هذه السمكة دولياً فعملية أستيراد هذه السمكة في دوله الأردن مثلاً ممنوع ومحظور والفكرة كما يقول أحد تجار السمك أن الخوف لا يقتصر على البشر فقط وأنما من اقدام البعض على الرمي بهذه الأسماك في أحد الأنهار أو السدود والنتيجة هي التكاثر والضرر.

أنقر هنا لمتابعة صفحة السمير على الفايسبوك


هل لديك ما تقوله حول هذا الموضوع؟