القاضي والمحامي ….. (قصه قصيرة)

عندما كادت هيئة المحكمة أن تنطق بحكم الاعدام على قاتل زوجته والتى لم يتم العثور على جثتها رغم توافر كل الادلة التى تدين الزوج – .. وقف محامى الدفاع يتعلق بأى قشة لينقذ موكله … ثم قال للقاضى “ليصدر حكماً باعدام على قاتل … لابد من أن تتوافر لهيئة المحكمة يقين لا يقبل الشك بأن المتهم قد قتل الضحية .. والآن .. سيدخل من باب المحكمة … دليل قوى على براءة موكلى وعلى أن زوجته حية ترزق !!… وفتح باب المحكمة واتجهت أنظار كل من فى القاعة الى الباب … وبعد لحظات من الصمت و الترقب … لم يدخل أحد من الباب … وهنا قال المحامى … الكل كان ينتظر دخول القتيلة !! وهذا يؤكد أنه ليس لديكم قناعة مائة بالمائة بأن موكلى قتل زوجته !!! وهنا هاجت القاعة اعجاباً بذكاء المحامى .. وتداول القضاة الموقف … وجاء الحكم المفاجأة …. حكم بالإعدام لتوافر يقين لا يقبل الشك بأن الرجل قتل زوجته !!! وبعد الحكم تساءل الناس كيف يصدر مثل هذا الحكم … فرد القاضى ببساطة… عندما أوحى المحامى لنا جميعاً بأن الزوجة لم تقتل و مازالت حية … توجهت أنظارنا جميعاً الى الباب منتظرين دخولها الا شخصاً واحداً فى القاعة !!! انه الزوج المتهم !!! لأنه يعلم جيداً أن زوجته قتلت … وأن الموتى لا يسيرون

أنقر هنا لمتابعة صفحة السمير على الفايسبوك


هل لديك ما تقوله حول هذا الموضوع؟