من شابه أباه فما ظلم …. (قصة مثل)

كان لمحسن الهزاني ولد صغير, فخاف عليه من الغي (الهوى) وجعله في حجرة في منزلهم, واغلق عليه الباب, وكانت امه تدخل عليه بالطعام, والشراب ثم تخرج وتقفل الباب, وظل الامر هكذا حتى كبر الولد وبلغ مبلغ الرجال, وفي يوم نسيت امه الباب مفتوحا فخرج من غرفته, فوجد امه تسرح شعر فتاة جميلة من فتايات جيرانهم, فلما رآها تعجب منها لانه لم ير في حياته غير ابيه وامه.
فقال: ماهذا ياامي؟
قالت لتخيفه هذه راس الذيب. فسكت وعاد الى حجرته.
فلما جاء محسن دخل عليه فوجده ينشد:
الــذيب ماله قذلة هلهلية.. ولا له ثمان مفلجات معاذيب
والـذيب مايمشط بالعنبرية..لا واهني من مرقده في حشا الذيب
فعرف ابوه ان الغي اصابه, فارسله الى شيخ قريتهم ليعلمه, وذهب الولد الى الشيخ
فساله الشيخ هل تعرف حروف الهجاء؟
قال:نعم علمني ابي كل الحروف.
قال:قل الف, قال:
الف وليف الروح قبل امس زرناه……… غـرو يسلي عن جميع المعاني
قال:قل باء, قال:
والباء بقلبي شيد القصر مبناه………. وادعى مباني غيرهم مرمهاني
قال:قل تاء, قال:
التاء تراني كل ماوحيت طرياه………. افزلو حلو الكرى قد غشـاني
قال: قل ثاء, قال:
الثاء ثلوم القلب محد بيرفاه……….. الا ان خلي من عذابه سقاني
فقال الشيخ كفى ,من علمك هذا ؟؟
قال :ابي
فعرف الشيخ ان محسن هو السبب فيما صار اليه ولده, وقال:من شابه اباه فماظلم!

أنقر هنا لمتابعة صفحة السمير على الفايسبوك


هل لديك ما تقوله حول هذا الموضوع؟