أتقن معنا ‘‘ فن معالجة الأخطاء ‘‘ فقط في 8 خطوات

1- تجنب الجدال: تجنب الجدال العقيم و الذي لا فائدة منه ، ولذلك فإن النصوص الشرعية لم تذكر الجدال إلا بالتي هي أحسن . قال تعالى : { ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِوَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }النحل:125
2- أزل الغشاوة عن عين المخطئ
3- اللوم لا يأتي بخير: تذكَّرْ أن اللوم لا يأتي بنتائج إيجابية غالباً، فحاول أن تتجنبه .
4- ضع نفسك موضع المخطئ ثم ابحث عن الحل: عندما نعرف كيف يفكر الآخرون، ومن أي قاعدة ينطلقون، فنحن بذلك قد عثرنا على نصف الحل لعلاج الخطأ. حاول أن تضع نفسك موضع المخطئ، وفكر من وجهة نظره هو، وفكر في الخيارات الممكنة التي يمكن أن يتقبلها، فاختر له ما يناسبه.
5- ما كان الرفق في شيء إلا زانه: قال صلى الله عليه و سلم : إن الله رفيق يحب الرفق، ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف، وما لا يعطي على ما سواه / رواه مسلم
6-دع الآخرين يتوصلون لفكرتك: عندما يخطئ إنسان، فقد يكون من المناسب في تصحيح الخطأ أن تجعله يكتشف الخطأ بنفسه، ثم تجعله يكتشف الحل بنفسه فإن هذا أدعى للقبول. لان الإنسان عندما يكتشف الخطأ ثم يكتشف الحل والصواب فلا شك أنه يكون أكثر حماساً؛ لأنه يحس أن الفكرة فكرته.
7-عندما تنتقد اذكر جوانب الصواب: حتى يتقبل الآخرون نقدك المهذب، وتصحيحك للخطأ، أشعرهم بالإنصاف بأن تذكر خلال نقدك جوانب الصواب عندهم، و امدح على قليل الصواب يكثر من الممدوح الصواب.
8- لا تفتش عن الأخطاء الخفية: حاول أن تصحح الأخطاء الظاهرة ولا تفتش عن الأخطاء الخفية لتصلحها؛ لأنك بذلك تفسد القلوب.

أنقر هنا لمتابعة صفحة السمير على الفايسبوك


هل لديك ما تقوله حول هذا الموضوع؟