اهم الاسباب وراء تراكم الديون

الديون هى الهم الذى يكدر صفو الحياة والافة التى تفسد كافة طرق الادخار فلقد اصبح الكثيرين الان يلجأون الى الديون والقروض كوسيلة للعيش فى ظل غلاء الاسعار وغياب مفهوم الادخار عن الكثيرين وصعوبة تحقيق اعلى قيمة ادخار فى حالات الدخل المحدود ولكن للاسف هذه الديون تعتبر كارثة لاتفسد فقط سياسة الادخار ولكنها تفسد التخطيط واحلام صاحبها التى يود تحقيقها فى المستقبل ولكن يجد الجميع صعوبة كبيرة فى التخلص من الديون والبدء فى اتباع سياسة الادخار وذلك لعدم ادراك هؤلاء اسباب الديون ولماذا تراكمت بهذا الشكل حتى يتجنبوه وفى السطور المقبلة سوف نتعرف على الاسباب وراء تراكم الديون

1- الاسراف فى الشراء :

الشراء دون حاجة من ابرز علامات الاسراف وهى من الاسباب الرئيسة وراء تراكم الديون فمن المعروف ان من يعانون من حب التملك يجدون صعوبة كبيرة فى الالتزام باحد طرق الادخار ولكن هذا ليس فقط التأثير الوحيد لحب التملك والاسراف فى الشراء لانه يترك ارث كبير من الديون المتراكمة الناتجة عن شراء اشياء لاتستغل ولاحاجة لها فيصبح الادخار امر مستحيل وتنفق الاموال وتتراكم الديون دون الاستفادة من هذه الاموال .

2- عدم الاستثمار :

يعد الاستثمار من افضل وسائل التوفير والادخار وزيادة الاموال ولكن عندما يغيب عن البعض الفكر والتخطيط الاستثمارى فأنهم يحصلون على قدر كبير من الديون بسبب عدم قدرتهم على استثمار الاصول التى يملكونها او الاموال التى حصلوا عليها من الادخار ولذلك فانه يمكن تراكم الديون فى وجود سياسة محكمة لتوفير والادخار وذلك عند غياب الفكر الاستثمارى والقدرة على زيادة الاموال عن طريق الاستثمار .

3- سوء استخدام بطاقة الائتمان :

الاستغلال السئ لبطاقات الائتمان يحولها من وظيفتها كوسيلة للتوفير والادخار الى سبب من اسباب الاسراف التى تؤدى الى تراكم الديون حيث يلجأ البعض استخدام بطاقة الائتمان للشراء المؤجل الدفع وعند الاسراف فى الشراء وعدم وجود ميزانية للشراء والتعامل بحزم مع النفس يؤدى الى استخدام بطاقة الائتمان بشكل سئ يزيد من تراكم الديون ويجعل بطاقة الائتمان عثرة فى طريق الادخار .

4- ربط السعادة بالمال :

وجود اعتقاد لدى البعض ان كل متع الحياة تتلخص فى وجود المال يضرب مفهوم الادخار فى مقتل وتتسبب فى وجود الكثير من الديون التى يستعصى تسديدها فعندما تنحصر رؤية السعادة فى وجود الاموال او فى الشراء او التنزة فى ارقى الاماكن فان هذا يعنى وجود تشوه فى مفهوم الادخار والسعادة معا وانه من الصعب الشعور بملذات الحياة البسيطة الرائعة التى لاتعتمد على اى مال و كفيلة ببث السعادة ومن هنا تبدأ الديون فى التراكم لتروى ظمأ الرغبة فى السعادة التى لن تتوى ولن ينتهى معها الديون  .

أنقر هنا لمتابعة صفحة السمير على الفايسبوك


هل لديك ما تقوله حول هذا الموضوع؟