عادات تتسبب فى اهدار الوقت

عدم تنظيم الوقت هو احد اكبر اسباب الفشل فكل دقيقة لها ثمنها ولايمكن تعويضها ولذلك تعد ادارة الوقت ومعرفة قيمته واهميته واحترامه من اهم العوامل التى تصنع اجواء مناسبة للنجاح والتميز والاستمتاع بالحياة وهنا تظهر بعض العادات التى تتسبب فى اهدار الوقت ويعد التخلص من هذه العادات ضرورة حتمية ليس فقط للبدأ فى استثمار الوقت وادارته ولكن ايضا لبدأ مسيرة عملية وحياتة يكون النجاح هو نهايتها الحتمية ولذلك سوف نعرض فى السطور المقبلة اهم العادات التى تتسبب فى اهدار الوقت ونتعرف ايضا على الطرق التى تساعد على التخلص من هذه العادات للبدا فى احترام الوقت وتنظيمه بشكل دقيق .

1- الفوضى :

تنيظم الوقت يحتاج بدوره الى تنظيم لشكل واسلوب الحياة فكيف يمكن لشخص ان ينظم وقته بشكل جيد وهو غير قادر على السيطرة على تفاصيل حياته ويعيش فى حالة فوضى واشياء مبعثرة فى كل مكان فكم من الوقت سوف يستهلكه هذا الشخص لكى يعثر على شئ يريده ولذلك فأن اسلوب الحياة وتنظيم وترتيب الاشياء والتخلى عن الفوضى هو اول الطريق لادارة الوقت وتنظيمه .

2- الكسل :

الكسل هو اول طريق الفشل ليس فقط لان الكسل يدفع الى عدم احترام قيمة العمل ولكنه يدفع ايضا الى عدم احترام قيمة الوقت فتكون النتيجة الطبيعة لذلك سلسلة متواصلة من المماطلة والتسويف والتأجيل وتراكم المهام فالكسل لايقلل من الانتاجية فقط ولكنه يجعل صاحبه يفقد ثقته فى مهاراته وتضيع قيمة الوقت فى عينه وهنا يعد التوقف عن عادة الكسل والبدأ فى اخذ الحياة والمهام ماخذ الجد هو اهم خطوة لادراك قيمة الوقت وهى مفتاح النجاح .

3- التشتت :

من العادات التى تعمل على اهدار الوقت بشكل كبير هى تشتيت التركيز فى انجاز اكثر من مهمة فى نفس الوقت وفى الواقع ان الكثيرين يعتقدون انهم ين يقومون بعدة مهام معا فان هذا سوف يؤدى الى الحفاظ على الوقت وهذا خطأ كبير لانه ينتج عن ذلك عدم اتقان العمل وبالتالى العودة لاتمامه مرة اخرى ومن هنا يبدأ اهدار الوقت ولكن يجب تركيز الانتباه والتركيز وترتيب الافكار بشكل جيد لانجاز مهمة وحدة فى وقت محدد وعلى اكمل وجه ثم البدأ فى مهمة جديدة بنفس الطريقة .

4- التردد :

لايوجدد اسوء من التردد لكى يتم اهدار الوقت من خلاله فالتردد فى اتخاذ القرارات وعدم اتخاذها فى الوقت المناسب وكذلك التردد فى انجاز المهام كلها امور لاينتج عنها سوى اهدار الوقت فهذه اللحظات وربما الساعات التى ضاعت فى التردد واتخاذ قرار والعدول عنها بالتأكيد كان من الممكن ان يتم فيها انجاز الكثير من الامور اذا كانت الافكار مرتبة وهناك خطة واضحة لتنفيذها وتم دراسة هذه الامور بطريقة وافية وهنا التخلص من التردد يعد مفتاح النجاح واهم وسيلة للحفاظ على الوقت .

هناك الكثير من الامور التى يتم ارتكابها فى الحياة اليومية والتى تعمل على استنزاف الوقت واهداره بشكل كبير وحتى ان استطاع احد النجاح فى ظل وجود هذه العادات والامور فهو نجاح لن يرتقى لمستوى المقارنة لما يمكن ان يصل له اذا لتم التخلص من هذه العادات والامور والاستفادة من الوقت بالطريقة المثلى .

أنقر هنا لمتابعة صفحة السمير على الفايسبوك


هل لديك ما تقوله حول هذا الموضوع؟