هل تعلم من هو داهيه العرب ؟

انه عمرو بن العاص بن وائل السهمي قائد إسلامي عظيم تمتع بعقلية قيادية مميزة، بالإضافة لدهاء وذكاء مكنه من اجتياز العديد من المعارك والفوز بها، أعلن إسلامه في العام الثامن للهجرة مع كل من خالد بن الوليد وعثمان بن طلحة، وفي الإسلام كان ابن العاص مجاهداً وبطلاً،
يرفع سيفه لنصرته، عندما أعلن إسلامه قال عنه رسول الله “صلى الله عليه وسلم” { أسلم الناس وآمن عمرو بن العاص }.
لقب “بداهية العرب” لما عرف عنه من حسن تصرف وذكاء، فما كان يتعرض إلى أي مأزق حتى كان يتمكن من الخروج منه، وذلك بأفضل الحلول الممكنة، فكان من أكثر رجال العرب دهاء وحيلة.
كانت أولى المهام التي أسندت له عقب إسلامه، حينما أرسله الرسول “صلى الله عليه وسلم” ليفرق جمعاً لقضاعة يريدون غزو المدينة، فسار عمرو على سرية “ذات السلاسل” في ثلاثمائة مجاهد، ولكن الأعداء كانوا أكثر عدداً، فقام الرسول “صلى الله عليه وسلم” بإمداده بمائتين من المهاجرين والأنصار برئاسة أبي عبيدة بن الجراح وفيهم أبو بكر وعمر، وأصر عمرو أن يبقى رئيساً على الجميع فقبل أبو عبيدة،
وكتب الله النصر لجيش المسلمين بقيادة عمرو بن العاص وفر الأعداء ورفض عمرو أن يتبعهم المسلمون، كما رفض حين باتوا ليلتهم هناك أن يوقدوا ناراً للتدفئة، وقد برر هذا الموقف بعد ذلك للرسول حين سأله انه قال ” كرهت أن يتبعوهم فيكون لهم مدد فيعطفوا عليهم، وكرهت أن يوقدوا ناراً فيرى عدوهم قلتهم ” فحمد الرسول الكريم حسن تدبيره.

أنقر هنا لمتابعة صفحة السمير على الفايسبوك


هل لديك ما تقوله حول هذا الموضوع؟