ماذا تعرف عن “صحيفة الملك ” ؟!

هي احدى أكثر الاثار العالمية غرابة، وهي عباره عن صحيفة حجرية منقوش عليها أخبار الأرض على مدى 400 الف سنة سبقت السومريين.هذه الصحيفة تذكر بالصحف المحفوظة في خزائن الملك والتي لايصل إليها يد التحريف والمعلومات التي فيها تشير إلى ان السومريين كانوا يقسمون التاريخ إلى قسمين، ماقبل الطوفان وما بعد الطوفان. تقول الصحيفة ان الالهة الأولى ” من السماء إلى الارض جاءوا” An unna ki وهم ثلاثة ترسمهم اللوحات الجدارية مع مركبات مجنحة. هؤلاء الثلاثة يطلق عليهم أسماء: Nephilim Nefilim, Elohim. والغريب ان اسم إلوهيم نفسه مذكور في التوراة اليهودية.
الالهة الثلاثة اعلاه هم أبناء إله واحد وتتوجه اليه الموشحات الدينية بصيغة توحيدية.ان الاله الاصلي لدى السومريين كان يسكن أحد الكواكب، وبالذات كوكب نيبرو، ومنه جاءت أبناء الالهة إلى الأرض. (في الحضارات اللاحقة أصبح اسم هذا الكوكب مردوخ، على اسم الاله الاعظم)
حسب القصة السومرية، كانت السنة الواحدة على كوكب نيبيرو تعادل 3600 سنة مما تعدون. وكان يطلق عليها وحدة ” سار”. عندما وصلت الالهة الأولى إلى الأرض كان عمرها 120 سار، مما يعني ان عمرها 432 الف سنة بالزمن الأرضي.
في جدوال دونتها ملوك عصر فجر السلالات السومرية(عصر فجر السلالات من 2850 وحتى 2400 ق م) جاء أسماء الملوك ومدة حكم كل منهم ومآثارهم. ثمانية ملوك سومريين حكموا سومر مايقرب ربع مليون سنة، اي ان متوسط حكم كل واحد منهم يزيد عن 30 الف سنة. اللوحات الطينية تحدثنا ان عمر الإنسان قبل الطوفان كان يصل إلى أكثر من الف سنة في حين ان عمره بعد الطوفان أصبح لايتجاوز المئة عام. ,وهو ما يتطابق ومامذكور بالتوراة(انظر سفر التكوين، الاصحاح الخامس مثلا).

أنقر هنا لمتابعة صفحة السمير على الفايسبوك


هل لديك ما تقوله حول هذا الموضوع؟