ما الذي تعرفه عن ملكة إنجلترا “إليزابيث الأولى”؟

إليزابيث الأولى كانت الملكة الحاكمة لإنجلترا, وأيرلندا من 17 نوفمبر 1558م حتى وفاتها. لُقبت بالملكة العذراء, و إليزابيث العصر الذهبي, و الملكة المباركة الفاضلة, وهي الحاكم الخامس والأخير من سلالة تيودور. هي ابنة الملك هنري الثامن, وآن بولين, نشأت في ظل الخلافة الملكية, ولكن سرعان ما أبطل الملك هنري الثامن زواجه من والدتها, وأمر بقطع رأسها عندما كانت إليزابيث في الثانية والنصف من عمرها, ومن هنا تم إعلان إليزابيث ابنة غير شرعية. أورث إدوارد الثالت, أخيها غير الشقيق, العرش إلى ليدي جين غراي, وهو على فراش موته 1553م, مُقصياً بذلك إخوته, إليزابيث, وماري, الكاثوليكية الرومانية, عن الحكم, وخارقا للقوانين آنذاك. وعلى غير إرادته, تُوجت ماري على العرش, وتم إعدام ليدي جين غراي. وفي عام 1558م, خلفت إليزابيث,أختها غير الشقيقة, ماري, التي قد سُجنت في عهدها لمدة تقرُب من عام, وذلك للاشتباه في تورطها في دعم البروستانتيين المتمردين.
تولت إليزابيث, بعد ذلك, الحكم, وأدارت البلاد بالشورى,واعتمدت في كثير من الأمور على فريق من المستشارين الموثوقين برئاسة سير وليام سيسيل, اللورد بيرغلي فيما بعد. وكان من أول ما قامت به الملكة إليزابيث بعد اعتلائها العرش, إقامة الكنيسة البروستانتينية الإنجليزية, وأصبحت الحاكم الأعلى لها. هذا وقد أسهمت تسوية إليزابيث الدينية في تطوير الشكل الذي عليه الكنيسة الإنجليزية حاليا. كان من المتوقع أن تتزوج إليزابيث وتنجب وريثا لمواصلة حكم سلالة تيودور, إلا أنها لم تفعل, وذلك رغم كثرة من طلبوها للزواج. وبتقدم السن, اشتهرت إليزابيث بكونها مازالت عذراء, الأمر الذي أنشأ هالة من حولها, نُقلت من خلال الصور, والمواكب, وأدب ذلك العصر.
عُرفت فترة حكم الملكة إليزابيث بالعصر الإليزابيثي, ذلك العصر الذي يشتهر, في المقام الأول, بازدهار الدراما الإنجليزية بريادة عدد من الكُتاب المسرحيين مثل شيكسبير, وكريستوفر مارلو, كما يشتهر بالبراعة البحرية للمغامرين الإنجليز مثل فرنسيس دريك. ولكن, كان بعض المؤرخين أكثر تحفظا في تقيمهم, فوصفها بعضهم بأنها كانت ملكة حادة الطبع ومتذبذبة في بعض الأحيان, حتى أنها نالت أكثر من الحظ أكثرمن المقسوم. وظهرت سلسلة من المشاكل الاقتصادية والعسكرية قرب نهاية فترة حكمها أدت إلى انخفاض شعبيتها. في ظل حكومة محدودة الصلاحيات ومتداعية للسقوط, وأثناء تعرض ملوك الدول المجاورة لمشكلات داخلية, أثبتت إليزابيث أنها ملكة مثابرة عنيدة, وذات شخصية براقة. وكذلك كانت غريمة إليزابيث, ماري, ملكة اسكتلندا, التي سجنتها عام 1568م, وأُعدمت, في نهاية المطاف عام 1587م. وبعد فترات حكم إخوة إليزابيث غير الأشقاء, التي امتازت بقصرها, نجحت إليزابيث خلال فترة حكمها التي امتدت إلى 44 عاما أن تجلب الاستقرار إلى البلاد, وتساعد على تعزيز الشعور بالهوية الوطنية.

أنقر هنا لمتابعة صفحة السمير على الفايسبوك


هل لديك ما تقوله حول هذا الموضوع؟