إغفال وجبة السحور تشكل خطورة على صيامك

8_

إن عدم إغفال وجبة السحور تساعد الصائم على تحمل ساعات طويلة من الامتناع عن الطعام، حيث يجب على الصائم تجنب تناول الأطعمة المالحة مثل المخللات أو الزيتون المالح والجبنة المالحة للحد من الشعور بالعطش وتناول البقوليات الغنية بالألياف التي تمنح الشعور بالشبع إضافة إلى الفواكه والخضروات والزبادي والحبوب.
ومن أكثر المشاكل الهضمية التي يعاني منها الصائم الإمساك ويعود إلى نوعية الأطعمة التي يتناولها الصائم.. من الأطعمة التي تمنع عنه حالات الإمساك الفواكه والخضروات لأنها تحتوي على نسبة جيدة من الألياف الغنية التي تمنع الإمساك وتنظم حركة الإمعاء وتعطي شعوراً بالشبع فتقلل من كمية الطعام وبالتالي تساعده في المحافظة على الوزن. ويستطيع الصائم التنويع في مصادر الفواكه والخضروات؛ لكي يستفيد منها جسمه لما تحتويه من فيتامينات ومعادن وكمية عالية من السوائل التي تحد من شعوره بالعطش إضافة إلى الألياف.
ومن أجل الحفاظ على الصحة في رمضان، يجب اتباع الإرشادات التالية:
– الإكثار من تناول السوائل بين الأفطار والسحور بمعدل (8 كاسات يومياً).
– محاولة تنظيم الوقت بين الوجبات (ساعتين بين كل وجبة).
– محاولة التحكم في كمية ونوعية الطعام اليومية.
– بدء الفطور بتناول حبتين أو ثلاثة من التمر مع تناول السوائل وبعد ذلك السلطة والحساء.
– تأخير وجبة السحور على أن يتم اختيار (خبز أسمر – فول أو حمص – خضروات وفاكهة، مكسرات ومنتجات الألبان قليلة الدسم).
– الابتعاد قدر المستطاع عن الزيت والسمنة عند تحضير الطعام.
– محاولة التخفيف من تناول الحلويات واستبدالها بالفاكهة والتمر والفاكهة المجففة والقمردين.
– ممارسة رياضة المشي لمدة نصف ساعة للمحافظة على الوزن.
-لتجنب الجوع خلال ساعات الصيام يفضل أن تكون وجبة السحور غنية بالعناصر الرئيسة (بروتين ودهون والكربوهيدرات) بشكل متوازن.

أنقر هنا لمتابعة صفحة السمير على الفايسبوك


هل لديك ما تقوله حول هذا الموضوع؟