تعرف على “مرض هشاشة العظام”…

2

تكوّن العظم الناقص (بالانجليزية osteogenesis imperfecta) ويختصر (OI) وله أسماء عديدة أخرى مثل: “مرض هشاشة العظام”، أو “متلازمة وبشتاين”،  و”تخلق العظم الناقص”، و”العظم الزجاجي”؛ هو مرض وراثي في أغلب حالاته، . أي يكفي أن يكون احد الوالدين حامل للمرض فيصاب أحد الأبناء به. ولكن في حالات قليلة قد يكون سبب الاصابة هو طفرة جينية نتيجة الخلل في الكولاجين من النوع الأول،  الذي يعد مصدر البروتين الأساسي في بنية العظم. ولكن يعتبر العامل الوراثي هو الأكثر شيوعا ويشكل حوالي 80 إلى 85% من أسباب الاصابة بمرض تكون العظم الناقص  إن اضطراب العظام الخلقية تترافق مع عيب في النسيج الضام، مما يؤدي إلى عدم القدرة على بناء العظم أو تكوينه ويؤدي إلى سهولة كسر العظام، وغالبا ما يكون سبب تلك الكسور غير ظاهر. والأشخاص المصابين بهذا المرض غالبا ما يكون لديهم ضعف في العضلات و ليونة في المفاصل وتشوهات في الهيكل العظمي، مما يؤدي إلى إعاقة في الحركة وتأخر في ممارسه الحياة الطبيعية. وفي مرحلة المراهقة تكون العظام بشكل عام أقل عرضة للكسر.
الأشخاص المصابين بالنوع الأول (I) تكون نصف كميه الكولاجين ونيتها في أجسادهم طبيعية. أما الأشخاص المصابين بالأنواع الأخرى (II,III,IV) فيكون الكولاجين في أجسادهم غير سليم من حيث الكميه والبنية.

أنقر هنا لمتابعة صفحة السمير على الفايسبوك


هل لديك ما تقوله حول هذا الموضوع؟