قوه بونابرت ام قوه الفراعنه ؟!

Egypt-fire_02

عرض نابليون بونابرت على حكومة الفرنسيه القيام بحملة عسكرية على مصر واحتلالها للسيطرة على طريق بريطانيا إلى الهند والقضاء على مصالحها التجارية فيها وكان بونابرت يأمل بأن يضع لفرنسا موطئ قدم في الشرق الأوسط ويُظهر للسكان ذوي الأغلبية الإسلامية أنه صديق للخلافة وحاميًا للإسلام، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر في نفوس المسلمين حول العالم وبشكل خاص مسلمي الهند الخاضعين للملكة المتحدة، وسلطانهم “فاتح علي تيبو” عدو البريطانيين اللدود، مما يُسهل على نابليون التقرب إليه والتدخل في الهند وضرب مصالح بريطانيا فيها.
وقد اراد بونابرت في حملته علي ان يحطم تمثال ابو الهول , فأمر جنوده بالضرب بالمدفعية في التمثال لكن لم يتأثر الا انف ابو الهول
وبتاريخ 24 أغسطس سنة 1799، اغتنم بونابرت فرصة الانسحاب المؤقت للسفن البريطانية من على سواحل فرنسا وأبحر مسرعًا إليها، على الرغم من عدم تلقيه أية أوامر من باريس بالعودة
وبذلك أثبت لنا التاريخ ان قوة الفراعنة أقوى من مدفعيات بونابرت وأن حب الفراعنة لمصر حب حقيقى بغير حب بونابرت المصطنع

أنقر هنا لمتابعة صفحة السمير على الفايسبوك


هل لديك ما تقوله حول هذا الموضوع؟